الخرطوم: عين السودان

أكد وزراء مالية الايقاد إلتزامهم العمل والمساهمة في صندوق الطوارئ الذي دعا له زعماء المنظمة نهاية مارس الماضي لمحاربة جائحة الكورونا في المنطقة

وقاد الاجتماع عبر الفيديو كونفرانس وزير المالية الدكتور إبراهيم البدوي، بمشاركة وزير مالية جيبوتي إلياس موسى دوالى، وزير المالية الإثيوبي أحمد شيدي، وزير المالية الكيني أوكور ياتاني كناتشو، وزير المالية الصومالي الدكتور عبد الرحمن دعالة، ووزير مالية جنوب السودان سالفاتور قرنق مابيورديت، ووزير المالية اليوغندي ماتيا كاسايجا.

وقالت المنظمة في بيان صحفي إن وزير المالية أكد إلتزامه وإلتزام السودان رئيس الدورة الحالية للمنظمة بأن ” لا تكون الجائحة نقطة ركود اقتصادي في المنطقة وسكانها.” وأكد أن منطقة الايقاد “لا يمكنها التهاون” في مواجهة التهديد الحالي.

ورحب سيادته بالاستجابة الإقليمية في سياق تعزيز التعاون وضمان ألا يكون التحرك على المستوى القطري فحسب،بل على أساس إقليمي أيضًا تخفيفاً من التداعيات المحتملة وتأثير جائحة الكورونا على اقتصادات المنطقة.

وأشار البيان إلى الأثر الاقتصادي للجائحة وتهديدها لسبل العيش والأمن الاجتماعي والاقتصادي لـ 270 مليون من سكان المنطقة.

وحذر الدكتور ووركني الأمين العام للمنظمة إنه إذا لم نتصرف بسرعة لإيقاف فيروس الكورونا وتقليل أثره، فإنه يمكن أن يتحول إلى كارثة اجتماعية واقتصادية.

وأشادت مفوضة الاتحاد الأوروبي للشراكات الدولية، السيدة جوتا أوربلينين، بحقيقة أن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية عقدت قمة، واجتماع لوزراء الصحة واجتماع لوزراء المالية وأعلنت المفوضة عن توفير حزمة مالية من الاتحاد الأوروبي تشمل مساعدات إنسانية فورية ودعم تعزيز النظم الصحية ودعم التخفيف من الأزمة الاقتصادية.

وخلال الاجتماع ، نظر الوزراء في الخطوط العامة لاستراتيجية الاستجابة الإقليمية الجماعية التي تتبعها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (ايقاد) لجائحة الكورونا التي قدمتها لهم الأمانة وتداولوا بشأن إنشاء فرقة عمل وزارية إقليمية لتنسيق الاستجابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *