الخرطوم: عين السودان

حظيت مبادرة رئيس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك(القومة للسودان )بصدي كبير وتجاوب منقطع النظير من عدد كبير من فعاليات المجتمع المدني بولاية النيل الابيض .

في استطلاع  لعدد من القيادات التنفيذية والسياسية والحزبية والإدارة الأهلية وفئات المجتمع المختلفة  لاحظت تفاؤلاً وتجاوباً كبيراً مع هذه الحملة الوطنية حيث قال: الاستاذ الهادي محمد أحمد أبو راية رئيس حزب الأمة القومي بالنيل الابيض إن المبادرة تمثل معاني كثيرة خاصة والسودان يمر بأزمات حادة وظروف حرجة يدفع من خلالها فواتير تلك الأنظمة الشمولية مما يتطلب وقفة لأهل السودان جميعاً مناشداً جماهير الأنصار بالنيل الابيض بتقديم الغالي والنفيس لدعم الاقتصاد الوطني فيما دعا كل مكونات بحر أبيض لدعم المبادرة كاشفاً عن إصدار الحزب بياناً دعم فيه خط سير الحكومة الانتقالية حتى تعبر إلى سلام شامل ودائم واقتصاد مستقر ومتوازن وديمقراطية ومستدامة .

من جانبها قالت: دكتورة فائزة حسين أبكر مدير قطاع الثقافة والإعلام بالنيل الأبيض ان المبادرة حملة قومية لنفير الوطن وهي عبارة عن عادة وتراث موجود في السودان مشيرة إلى ضرورة الإلمام بمحاور وبنود صرف المبادرة وأهدافها،مقترحة بأن تكون المبادرة ممرحلة بحيث يتم تنفيذ المشروعات من خلال هذه المراحل حسب الأولوية وحاجة المواطن ،داعياً كل المواطنين للمساهمة في المبادرة وتلبية نداء الوطن .

وأكد المواطن الطاهر محمد الحاج تأييده المبادرة وقال أنها تعكس تكاتف الشعب ووعيه لبناء وطنه ،وأضاف نحن لايهمنا من يحكم بقدر ما تهمنا مصلحة الوطن متمنياً النمو والإزدهار للوطن ووجه رسالة للحكومة بضرورة فرض هيبة الدولة ومحاسبة المتلاعبين بقوت المواطن .
الناشط الاجتماعي بلة محمد بشير قال: لابد من أن يتكاتف الجميع مع حكومة الفترة الانتقالية مطالباً الجهات المسؤولة تحقيق رغبات المواطنين في العيش الكريم .

فيما قال : محمد حافظ موظف إن المبادرة فكرة جيدة نتمنى لها النجاح موضحاً إن المبادرة لاتعني المساهمة بالمال وحده بل مضاعفة الانتاج والانتاجية وحماية الممتلكات العامة داعياً إلى ضرورة توجيه عائد النفرة لتنفيذ المشروعات الخدمية مؤكداً أن السودان سينهض بسواعد بنيه.

وتشير المتابعات إلي أن المبادرة تحظى بقبول واسع لدي مواطني النيل الابيض بكل قطاعاته و شرائحه وان الكل ينظر اليها بمثابة نداء الوطن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *