الخرطوم: عين السودان

أكد الأستاذ الهادي أحمد عبد الرحمن المشرف على إعادة تكوين لجان الزكاة القاعدية بولاية شمال كردفان سير العمل في تكوين هذه اللجان مشيراً إلى أن العمل بدأ في عدد من المحليات وفق اللائحة .

وأضاف أن قرار تكوين اللجان جاء تماشياً مع متطلبات المرحلة والظروف التي تمر بها البلاد وقال: إن اللجنة العليا برئاسة مولانا آدم بشر إبراهيم أمين ديوان الزكاة بولاية شمال كردفان تواصل اجتماعاتها وتنشط في تكوين اللجان القاعدية بالولاية.

وأشارمدير خطاب الزكاة بالولاية إلى أن لجان الزكاة القاعدية هي الذراع القوي لديوان الزكاة في رعاية شعيرة الزكاة وتساهم مساهمة كبيرة في اختيار المستحقين للزكاة لاسيما وأن شهر رمضان المعظم على الأبواب، مطالباً بالاسراع في تكوينها حتى تتمكن من اختيار المستهدفين لبرنامج رمضان المعظم، مستعرضاً الجدول الزمني لتكوينها والذي ستعقبه دورات تدريبية وتأهيل للجان حتى تدفع بعمل الزكاة وحث الناس على الإنفاق واخراج زكاة أموالهم.

وأبان الأستاذ الهادي أحمد عبد الرحمن أهداف لجان الزكاة القاعدية المتمثلة في العمل على رعاية شعيرة الزكاة وحسن انزالها إلى المجتمع والوصول للمستحقين ومعرفة المكلفين.

من جانبه شرع ديوان الزكاة بمحلية بارا في إعادة تكوين لجان الزكاة القاعدية بجميع مدن وأحياء وقرى المحلية في أعقاب قرار الأمين العام للديوان بإعادة تكوينها، وفقاً لموجهات لائحة تنظيم أعمال اللجان.

وأوضح مدير الزكاة بمحلية بارا الأستاذ خير السيد حامد خير السيد أهمية لجان الزكاة القاعدية في محاور العمل الزكوي المختلفة كالجباية والمصارف والرأي الفقهي والدعوة وصولاً لترسيخ شعيرة الزكاة في المجتمع وسعياً للوصول للمكلفين والمستحقين والتبشير بالدعوة لتعظيم شعيرة الزكاة، مشيراً إلى أن الديوان سيعمل على التأهيل والفاعلية في اختيار عضوية اللجان الجديدة لضبط التنسيق بالمحلية لتمكين لجان الزكاة من أداء مهامها في مجال تحقيق العدالة الاجتماعية.

وأشار مدير الزكاة بمحلية بارا إلى أهمية اللجان القاعدية وأن تكوينها يأتي في إطار سياسة الدولة الرامية إلى الوصول إلى القواعد ، مؤكداً أن اللجان تساعد الديوان في كل أعماله احياءً لقيم التكافل والتراحم وسط المجتمع وفق قوانين و لوائح ديوان الزكاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *