الخرطوم : عين السودان

قال رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول بروفيسور إبراهيم غندور أن العدالة لا تتجزأ وتسييسها ليس في مصلحة مستقبل الوطن. وأضاف على صفحته بالفيس بوك: (إنّ الله يأمر بالعدل والإحسان؛ حرّم الظلم على نفسه وجعله محرماً بين عباده ؛والعدالة قيمة إنسانية تمثل واحدة من المشتركات بين كل الديانات والحضارات والشعوب والأمم ؛ أقرتها كل الشرائع وتوافقت عليها كل الفلسفات الوضعية. وما نشهده اليوم من تعسف في استخدام السلطات العدلية بإطالة أمد الاعتقال لقيادات الإنقاذ لعام كامل دون تقديمهم لمحاكمة ؛بل تعمد توجيه تهم لا تقوى على الإثبات ولا تقف على ساقين للحيلولة دون إطلاق سراحهم عندما قضت بذلك المحكمة الدستورية ؛والتحويل من نيابة الى أخرى عندما يتم تفنيد الاتهامات السابقة ؛كلها أساليب معلومة لتصفية الخصومة السياسية تحت دعاوى ولافتة العدالة). وقال غندور: (إن تسييس العدالة أو تعطيل تحويل المتهمين إلى القضاء السوداني الذي نثق في نزاهته لهو زيادة في الظلم؛ وليس من العدل ان يبقى بعض المعتقلين لما يقارب العام في الحبس و هي مدة تعادل فترة أحكام العقوبة عند الإدانة بارتكاب بعض الجرائم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *