الخرطوم: عين السودان

عزا الخبير الاقتصادي د. عبد الله الرمادي ظاهرة شح السيولة فى بعض الصرافات الآلية لإحجام  أصحاب العمل ورؤوس الأموال عن توريد فوائض اموالهم الى البنوك والمصارف لتكون جاهزة وتحت الطلب لمواجهة هذا الواقع بعيداً عن البنوك وصرافتها الآلية وصفوفها  مما  أنعكس سلبا على تغذية هذه الصرافات وذلك بعد الإجراءات التى اتخذتها الحكومة لمواجهة جائحة الكورونا من حظر للتجوال وإغلاق الأسواق الساعة الرابعة عصراً . .

كما أرجع الرمادي ارتفاع  أسعار السلع والخدمات لمستويات قياسية في الأسواق السودانية للهلع  الذي أصاب المواطنين فى ظل حظر التجوال  والمخاوف  من أن  يمتد ليشمل اليوم بأكمله ولعدة أسابيع  على حسب مارشح من  أخبار فى بعض مواقع التواصل الاجتماعي الأمر الذي دفع المواطنين لشراء كميات كبيرة من المواد الغذائية بغرض التخزين وليس الاستهلاك خوفا من نفادها من الأسواق .

وقال أنه من  الطبيعي جداً زيادة الطلب وإرتفاعه على السلع خاصة وإن كان غير مبرر لإرتفاع  أسعارها ، خاصة والبلاد مقبلة على شهر رمضان الكريم الذي يتزايد فيه استهلاك المواد الغذائية وغيرها من السلع الضرورية وزاد قائلاً من أهم اسباب إرتفاع الأسعار أيضاً تدخل الوسطاء بين المنتج والمستهلك داعياً الحكومة لحسم هذا الأمر بالسرعة المطلوبة.

وطالب الرمادي الدولة أيضاً  بالرجوع إلى نظام مراكز البيع المخفض على أن تشتمل على كافة احتياجات المواطنين مع مراعاة  التوازن في توزيعها  الجغرافي لتكون  فى الأماكن الاستراتيجية والطرق الرئيسية  بما يمكن وصول المواطنين إليها من كافة محليات الولاية مع تفعيل دور التعاون على مستوى العمل والأحياء من خلال إنشاء إدارة متخصصة للتعاون ضمن إدارات وزارة الصناعة والتجارة لتشرف على هذا العمل الحيوي الهام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *