الخرطوم : عين السودان

أعرب عدد من الباعة عن تأييدهم للعمل وفق الخطة الاحترازية التي وضعتها الدولة بالتنسيق مع الجهات المختصة لمنع انتشار فيروس كورونا، وذلك بعد قرار فرض حظر التجول مؤقتًا، مؤكدين أن العمل مستمر بشكل طبيعي ولم يتأثرحتى اليوم .

‏ وأوضح تاجر التجزئة ، محمد سيف الدين ابراهيم بابكر- “يعمل في بيع الخضر والفاكهة بالسوق المركزي الخرطوم” – أن المبيعات لم تتأثر بالوضع الراهن وبالخطة الاحترازية الخاصة بمنع انتشار فيروس كورونا ، حيث أنه يقوم بشراء بضاعته من الخضار والفواكه من موردي الجملة بالسوق وفق النظام المعمول به، وتتم عمليات البيع بيسر وسهولة، مشيراً إلى أن شاحنات بيع الجملة تتواجد من الساعة2.00 صباحاً إلى الساعة 6. صباحاً، هذا قبل فرض الحظرولكن بعد ذلك لابد من وضع تدابيراخرى لدخول الشاحنات في وقت مبكر خاصة انها تاتي من مسافات بعيدة من ولاية النيل الازرق و الشمالية وغيرها .
وبين تاجرالخضر، مصطفي احمد علي، بأنه يخرج في الصباح الباكر ليجلب بضاعته من الموردين بسوق الخضار المركزي ، وانه يسكن في منطقة بعيدة عن مكان عمله مما يتطلب الخروج مبكراً من منزله ولكن بعد حظر التجول اصبح مشكلة قبل السادسة صباحاً “ونحن نبيع ونشتري رزق اليوم باليوم ونعاني ايضا من تذبذب الاسعار كل يوم بشكل “يوم” نربح… و”يوم” ندفع من جيوبنا “- مبدياً تأييده للعمل بالخطة الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا ومكافحته.
فيما أكد البائع، الضوء ياسين ، أن جميع البضائع من الخضار والفواكه متوفرة بجميع أصنافها، لكن القوة الشرائية ضعيفة.

وناشد الدولة بضرورة حل أزمة المواصلات، ودعا المواطنين عدم التزاحم في الاسواق والمخابز والطلمبات

من أجل سلامتهم .

وأفاد بائع الخضار ” نواف محمد ادم ” أن الخضروات متوفرة، والطلب عليها أقل عن المعتاد، و أسعارها متغيرة، مؤكداً تأييده للعمل بالخطة الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا، وقال إننا في السوق نطالب المحلية ضرورة تحسين البيئة،خاصة اننا نعاني من طفح مياه الصرف الصحي .
من جانبهم، أعرب عدد من المستهلكين ومرتادو السوق عن تأييدهم للخطة الاحترازية، والاجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، مؤكدين عدم ثبات الأسعار وارتفاعها وتوفر جميع أصناف الخضار والفواكه.
وأكد سيد أحمد محمد ، أن الأسعار عالية عن السابق، وجميع أصناف الخضار والفواكه متوفرة والحمد لله، مشيداً بجهود الدولة في تنظيم أعمال السوق وإجراء الخطة الاحترازية.
فيما قالت ايمان طه ، أنها قدمت إلى السوق لشراء الفواكه والخضروات كالمعتاد ووجدت جميع الأصناف متوفرة،والأسعار عالية وتختلف عن دكاكين الاحياء التي وصفتها بالمناسبة، منوهاً الي ضرورة تدخل الدولة لحسم مسألة غلاء الاسعار مشيدة بترتيبات السوق التي تسير وفق نظام يحمي الجميع ويحافظ على صحتهم وسلامتهم.
وأشارت مها محمد عبد الله ، إلى أن البضاعة متوفرة بالسوق، وعملية الشراء تتم كما هو المعتاد، دون أي معوقات ولكن الاسعار مبالغة عالية جداً علينا ناس الدخل المحدود ، معربة عن شكرها للجهات المختصة على هذه الاجراءات الاحترازية والوقائية و التوعوية التي تسهم في صحة وسلامة الجميع.
وقال محجوب سيف الاسلام علي ، ان تسوقه تم بشكله المعتاد بدون أي تأثر، حيث أن السوق مفتوح علي طول والخطة الاحترازية و الوقائية اعتبرها مناسبة جداً ، مشيداً بجهود الجهات المعنية في وضع الخطة الاحترازية واتخاذ الاجراءات الوقائية لحماية كافة المواطنين .
فيما أشادت منال محمد ابكر بتوفر جميع أصناف الخضار والفواكه “اي شي موجود” إلا أن الاسعار تحول دون متناول الجميع “غلاء شديد” خاصة ناس الدخل المحدود مفروض الدولة تتدخل وتضع حد لهذه الاسعار ، معربةً عن املها ان تقوم معتمدية الخرطوم بحملة التعقيم والنظافة في السوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *