الخرطوم: عين السودان
دعا المهندس عمر يوسف الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني إلى الصدق والأمانة والايثار والتعالي عن الصغائر والبعد عن الكذب والانانية لبناء وطن تنتصر فيه (السنابل علي اسراب الجراد) علي حد وصفة. مشيراً إلى أن السودان يتميز بموارد متعددة، داعيا إلى حسن إدارة هذه الموارد لتحقيق التطور، جاء ذلك لدى مخاطبته اللقاء الجماهيري ليلة امس بنادي الشعلة بولاية سنار بحضور قيادات الأحزاب السياسية وقوي الثورة.
حيث أكد الدقير على ضرورة أن تحسن الحكومة الإصغاء لأصوات الجماهير وتتعامل معها بشفافية، مشيداً باعلان وزير المالية الاتحادية بعقد مؤتمر صحفي لوضع النقاط فوق الحروف حول هل هناك تجاوزات إجرائية حول احتكار شركة الفاخر لتصدير الذهب؟.
واكد الدقير علي ضرورة هيكلة الاقتصاد وتحويله من اقتصاد استهلاكي الي اقتصاد تنموي لافتاً إلى ان الحكومة ستعقد كذلك مؤتمراً اقتصادياً خلال شهر مارس الجاري للخروج برؤية علمية من جهات متخصصة حول كيفية تطوير الاقتصاد وتحديد رؤى مختلفة وتوصيات للاخذ بها من أجل تحقيق التنمية ولمعالجة الفقر والجهل والمرض.
كما دعا رئيس حزب المؤتمر السوداني الثوار إلى حذف كلمات اليأس والإحباط والفشل من قاموسهم والتعلق بالأمل والإيمان بقضايا الوطن والاجتهاد لتحقيق كل الأهداف، وأشار إلى غياب المشروع الوطني طيلة مسيرة الحكم الوطني منذ الاستقلال مما ادى الى تأخير تحقيق السلام، مشيراً إلى أن الوضع تدهور في عهد الإنقاذ ووصل حد خسران الجنوب مماترك الوطن ينزف من خاصرتيه، ولفت إلى أن السلام هو القضية المفتاحية الان وأن التحدي الحقيقي هو النجاح في تحقيق سلام يضم كل أصحاب المصلحة، مشيرا إلى أن المواطنة هي أساس الحقوق والواجبات في وطن متعدد الثقافات.
كما تحدث كل من الاستاذ الماحي محمد سليمان رئيس حزب المؤتمر السوداني بولاية سنار والاستاذ خالد محمد الحسن القيادي بحزب المؤتمر السوداني مشيرين إلى عودة العلاقات الخارجية وتحسن علاقات السودان مع المجتمع الدولي داعين إلى عودة المؤسسات الوطنية حتي نتحمل الي دولة غنية.
وعددوا مهام الفترة الانتقالية والعدالة الانتقالية مطالبين بمحاسبة كل من اجرم في حق الوطن والشعب. كما دعو الي محاربة سلوك المؤتمر الوطني ومحاربة الفساد والعنصرية وهزيمة السلوك الانتهازي داخل النفوس وضرورة الصدق والاستقامة ومحاربة الفساد والدولة العميقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *