الخرطوم: عين السودان

أصدر المكتب الخاص لرئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي بياناً بشأن تحميل الحركة الشعبية الصادق المهدي مسؤولية صدامات خور الورل.

وقال البيان الممهور بتوقيع مدير المكتب الخاص للإمام الصادق المهدي، إبراهيم علي إبراهيم، أن الحركة الشعبية تعارض الوالي الجديد لجنوب كردفان بإعتباره عينه حزب الأمة القومي والصحيح أن حزب الأمة لا دخل له بتعيين الولاة وأعلن ذلك صراحة.

وقال البيان إن الحركة الشعبية شمال فقدت البوصلة تماماً وهي تتحالف مع تيارات في اليمين واليسار بدون موقف مبدئ.

وأكد البيان أن حزب الأمة القومي لا دخل له بما حدث في خور الورل بل يعتبر ما حدث شئ مؤسف ويطالب بالتحقيق الموضوعي حول ما حدث في خور الورل.

وأضاف البيان: (ولو أن الحركة الشعبية شمال قوى سياسية مسؤولة عليه أن تطالب بتحقيق موضوعي عن ما حدث في خور الورل بدل نشر الأكاذيب في موقف حزب الامة القومي).

ونبه البيان عدد من الصحف السودانية التى أبرزت هذا الإتهام بأن هذا خطأ لأن المهنية الصحفية تتطلب عندما يكون هنالك إتهام محدد لجهة ما أن تنشر معه موقف الجهة المتهمة، وقال البيان أن هذا هو النهج الصحافي الصحيح.

صحيفة الإنتباهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *