الخرطوم: عين السودان

قال الخبير والناشط السياسي المهندس محمود إدريس تيراب إن إعلان النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي عن إنشاء مركزين للتدريب المهني في كل من الفولة والمجلد بولاية غرب كردفان يعزز من تمكين الشباب ويسهم في تدريب وتنمية قدراتهم الحرفية في مختلف مجالات الحياة. مؤكداً أن مثل هذه المشروعات تخدم بصورة مباشرة قطاع الشباب بإعتباره الفئة المهمة التي تعول عليها الدولة في عملية البناء والاعمار.

وأوضح تيراب إن الحكومة الإنتقالية برئاسة حمدوك لم تهتم بشريحة الشباب وإنشغلت عنهم بالمحاصصات الحزبية والصراع حول المواقع والمناصب، مشيراً إلى الوعود التي كان قد قطعها رئيس الوزراء إبان توليه منصبه والتي إلتزم فيها برعاية مشروعات الشباب ودعم برامج تشغيل الخريجين إلا أن كل ذلك لم يحدث، الأمر الذي خلق فراغاًََ كبيراً وسط الشباب داعياً الحكومة للإلتفات إلى هذه الشريحة والإهتمام بقضاياها حتى تنخرط بفاعلية في تنمية وبناء الوطن.

من جانبه قال الأمين السياسي لحزب الوطن الأستاذ محمد عوض حماد قناوي أن ثورة ديسمبر المجيدة نجحت بفضل تضحيات الشباب وصمودهم في وجه صلف وغرور النظام البائد لذلك لابد للحكومة الإنتقالية من إعطاء قضاياهم أولوية في سياساتها وبرامجها مؤكداً أن العمل الذي قام به الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة في ولاية غرب كردفان وبعض الولايات الأخرى يخدم بالدرجة الأولى شريحة الشباب خاصة وأن مراكز التدريب المهني تمثل وعاءً تعليمياًََ يستفيد منه كل الشباب ويتيح لهم فرص التمكين المهني والاجتماعي مؤكداً أهمية إنشاء مثل هذه المراكز في كل ولايات السودان وذلك للمساهمة في تفجير الطاقات الكامنة لدى الشباب وتوجيهها نحو بناء الأوطان.

صحيفة الإنتباهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *