الخرطوم: عين السودان

أكد رئيس لجنة الأجاويد للصلح بين قبيلتى الرزيقات والفلاتة بمدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفورالناظر التوم الهادى عيسى دبكة بأن مجريات التفاوض بين القبيلتين قطعت شوطاً كبيراً ولم يتبق إلا القليل.

وأشاد دبكة بالروح الطيبة والرغبة الأكيدة من الجانبين للتوصل إلى سلام يطوي صفحات الحرب والخصومة كاشفاً عن بشريات خلال الساعات القادمة.

ووجدت مجريات الصلح إسناداً كبيراً من القيادات الأهلية بجنوب دارفور والمركز وقال أن وفداً من ابناء الولاية بالخرطوم سيصل إلى نيالا لدعم وتعزيز جهود الصلح تحت مبادرة أطلقو عليها ” قوتنا فى وحدتنا” بقيادة محمد زين زكريا حامد الذي قال لعدد من الصحفيين إن قدومهم للولاية يأتى لمؤازرة طرفى التفاوض ودعم السلام الاجتماعى بالولاية بما يملكون من جهد وعلاقات وتابع ” عندما جئنا وجدنا الفلاتة والرزيقات في محل إقامة واحدة وهم يتحاورون لتجاوز الخلاف ونحن أوصلنا لهم صوتنا ورأينا”.

وبعث محمد زين برسالة لأهل دارفور بنبذ الإحتراب وإعلاء قيمة الإخاء وعدم تخريب البلاد بأيديهم.

وقال عضو الوفد عقيد معاش الفاتح عباس الحاج دكو إن قدومهم لجنوب دارفور للوقوف على مجريات الصلح وإسناد الأطراف المتصالحة وصولاً لسلام دائم يحقق الإستقرار ويفتح أبواب التنمية منوهاً إلى أن الحرب نتائجها مدمرة للإنسانية والبيئة ويدفع ثمنها الابناء والأزواج.

و أكد العمدة محمد يوسف الطاهر دعمهم للسلام الاجتماعى بالولاية منادياً أهل دارفور كافة للتصافي وتناسي الخلاف والمرارات وأن يتماسكوا وينبذوا الفرقة والشتات لأنها لاتجلب إلا الدمار آملاً أن يحقق الصلح كل رغبات أهل الولاية.

وقالت عضو مبادرة السلم الاجتماعى د. زينب أحمد البشر إن المرأة لعبت دوراً كبيراً في توصل طرفى الصراع إلى هذا الصلح الذي قالت إنه قطع شوطاً مقدراً وأضافت إنها عقب قدومهم من الخرطوم قبيل إنعقاد جلسة الصلح كانت لها لقاءات مع قيادات القبيلتين كل على حدا وأكدا من خلالها إنهم متفقون على السلام والعيش في سلام فيما بينهما وبدورها نقلت هذه الرغبة إلى لجنة الوساطة آملة أن يحقق الصلح نتائج إيجابية تنعكس على مناطق جنوب الولاية إستقرار وتنمية والعيش فى وئام..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *