الخرطوم: عين السودان

أكد الدكتور عماد جامع الخبير والمحلل الاقتصادي وأستاذ الاقتصاد بالجامعات السودانية أن التصريحات الأخيرة لوزير المالية المستقيل د. إبراهيم البدوي التي تم تداولها على نطاق واسع عبر وسائط التواصل الاجتماعي والتي أكد فيها عدم علمه بأوجه صرف الأموال التي قدمتها الدول الشقيقة والصديقة للسودان لمحاربة جائحة كرونا وعدم إستلام وزارة المالية لهذه الأموال أكد أن هذه التصريحات ستحد من تدفق المساعدات الاقتصادية والمالية للحكومة الانتقالية لاسيما الإنسانية منها مبيناً أن المانحين الغربيين حساسين للغاية تجاه قضايا الفساد المالي أو عدم الوضوح في أوجه صرف أموال المساعدات الإنسانية.

وأبدى جامع إندهاشه الكبير من إختفاء أموال خصصها مانحوها لعلاج الناس وتوفير الدواء لهم، مبيناً أن ذلك عار كبير سيلاحق الذين إقترفوه وسيكتبه التاريخ بالسواد في صحفهم وسيرتهم الذاتية وأمام شعبهم الذي وعدوه بالحرية والسلام والعدالة ومحاربة الفساد وإسترداد الأموال المنهوبة متسائلاً عن عدم ولاية وزارة المالية ووزيرها على المال العام مشيراً إلى أن تصريحات البدوي حول أموال كرونا تؤكد وجود شبهات فساد وأن أبسط قواعد إحترام الشعب السوداني وفي نهاية عهد (الغتغتة والدسديس) هو فتح تحقيق محايد وشفاف حول هذا الأمر وأضاف جامع هل هذه هي الحكومة التي تباهي بها حمدوك أمام الرأي العام السوداني بالطهر والنقاء وعفة اليد يسقطون في أول إمتحان بسيط بين وزير الصحة المقال ووزير المالية المستقيل وورقة الإمتحان أموال مانحين خصصت لتطبيب وعلاج ابناء وبنات الشعب السوداني ونوه عماد جامع إلى أن الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية سيتوقفون عن تقديم المساعدات المالية للسودان بعد هذه الفضيحة المدوية.

صحيفة الإنتباهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *