الخرطوم: عين السودان

قال وزير العدل نصرالدين عبدالباري إن صناعة الدستور الجديد يمكن أن تسهم في المصالحة الوطنية بخاصة لدى الشعوب السودانية الخارجة من الحروب والنزاعات وتمكن في بناء المؤسسات ويمثل فرصة تاريخية لضمان أي مبادئ عالمية كحقوق الإنسان والفصل الصارم بين السلطات في الدولة لتصبح مبادئ مصانة لا يستطيع أحد أن يتجرأ على إنتهاكها.

وقال الوزير في لقاء عبر “الفيديو” مع رابطة القانونيين بالمملكة المتحدة ، حول صناعة الدستور أمس ، إنها عملية يجب أن تسبقها عملية منفصلة بشأن “المبادئ الدستورية” حول القضايا الكبرى ليتم تحديد القضايا التي تخدم مصالح كل الناس دون تمييز، مؤكداً أن صناعة الدستور لايمكن في العصر الحديث ولاينبغي أن تكون عملية صفوية تشارك فهيا النخب فقط ولابد من مشاركة كل الناس بمختلف مناطقهم وإتجاهاتهم السياسية والفكرية وبإستخدام كل اللغات السودانية في شرح القضايا الخاضعة للنقاش حوله. وأضاف:” أن المشاركة الشعبية ستجعل من الدستور مقبولاً ومقدساً لدى السودانيين”.

صحيفغة السوداني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *