الخرطوم: عين السودان

أصدرت مبادرة المرأة الأمن والسلام أمس الاثنين بياناً شددت فيه على ضرورة إلتزام الحكومة بقرار مجلس الأمن رقم 1325 للعام 2000 والذي ينص على ضرورة وقاية النساء من التأثر بالنزاعات.

وذكر البيان أن المرأة في دارفور وفي السودان تضررت من إندلاع الحروب وتطاول أمد النزاعات، وأكدت المبادرة أن حل كل المشكلات ونتائج الحرب لا يتأتى إلا بتعزيز مشاركة النساء في عملية السلام وإتخاذ القرار، وتنفيذ المطالب الأساسية لأهل المنطقة المتمثلة في حفظ الأمن وإنجاح الموسم الزراعي للوقاية من المجاعة والحد من الفقر.

وشددت المبادرة على ضرورة الإيفاء بكل التعهدات لمجابهة المشكلات التي يخلفها عدم الإستقرار على النساء ومواصلة دعمهن وتقوية حضورهن لضمان التماسك الاجتماعي في نيرتتي وكل بقاع السودان.

وأضافت المبادرة بأن أولوية معالجة آثار الحرب في دارفور كمدخل للسلام الدائم والقبض على الجناة ومحاسبتهم وإنصاف الضحايا خصوصاً من النساء مع مراعاة التمييز الإيجابي للمرأة في كل مستويات بناء السلام، وفي مراحل تنفيذ المطالب مثل فتح المسارات لمنع تجدد الإحتكاكات بين الرعاة والمزارعين التي تتضرر منها النساء.

وأبانت المبادرة أنها ترى في عملية تنفيذ المطالب وفي خطوات السلام الأهلي والإغاثة وفي مراحل التفاوض كذلك يظل أولوية ملحة لكل لضمان عملية المشاركة الكاملة.

وطالبت المبادرة كذلك بضرورة مراعاة إحتياجات النساء الخاصة ووضعها في الأولوية ضمن مطالب أهل نيرتتي كجزء من الإنصاف والمساواة ومعالجة كل القضايا والمشكلات الملحة بأهل منطقة نيرتتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *