الخرطوم: عين السودان

دعا الخبير الإقتصادي د. هيثم محمد فتحي الشركات الحكومية لمساهمة فاعلة وحقيقية في إيرادات وموارد الدولة والعمل في أنشطة ومجالات لايمكن أن يعمل بها القطاع الخاص وتجنب منافسة القطاع الخاص .

وقال د.هيثم هناك ٦٥٠ شركة حكومية ١٢منها فقط تساهم في إيرادات الدولة منادياً وزارة المالية بالتخلص من الشركات الحكومية الخاسرة وخصخصتها.

وأكد د.هيثم على ضرورة أن تخضع الشركات الحكومية للأصول المحاسبية المعروفة للشركات من ناحية خضوعها للمحاسبة القانونية وإعلان بياناتها الحسابية وتسجيلها بالأسواق المالية وتكوين نظم حوكمة فعالة وصارمة لها بما في ذلك تأسيس جمعيات عمومية لها وطالما هي شركات حكومية وتحصل على مواردها من الدولة لابد من الإطلاع على حساباتها.

وأضاف أن الهدف من تأسيس الشركات الحكومية تفعيل أداء القطاعات الإقتصادية لتكون هذه الشركات الحكومية ذراعًا إستثماريًا للحكومة على أن يدار بعقلية القطاع الخاص الذي يركز على زيادة الإيرادات وتقليل الإنفاق وإستثمار المورد البشري لزيادة الإنتاج والإنتاجية ولتحقيق نمو كبير في الإيرادات الحكومية وأنه ومع إزدياد أعداد الشركات الحكومية وإزدياد الإنفاق التشغيلي لهذه الشركات لابد من تعظيم أدائها وجعلها مساهماً رئيسياً في الدخل وهذا يكمن في حوكمة هذه الشركات إذ لا بد أن تخضع مثلها مثل شركات المساهمة العامة لإجراءات وتشريعات الحوكمة فالشركات الحكومية مؤتمنة على كثير من قطاعات الدولة وعليها أن تحقق عائدًا للدولة.

وأشار د.فتحي أن الإقتصاد السوداني لا يوجد به شركات خاصة قوية تستطيع الوفاء بالإحتياجات الوطنية فهي مهمة الدولة بدعم القطاع الخاص وتحفيزه لينتج مثل تلك الشركات لا أن تخلق شركات حكومية إحتكارية ذات أنظمة غير مقننة بشكل مناسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *